ما يعلّمه الأثرياء و لا يعلّمه الفقراء و أصحاب الطبقة الوسطى لأبناءهم عن المال !

by

“لا تعمل لأجل المال بل اجعل المال يعمل لأجلك” هي جملة تُلخِّص معاني كتاب “الأب الغني و الأب الفقير” فكثير من المتعلمين، أُمِّيون في إدارة أموالهم و استقلالِيّتِهم فتراهم يبذلون الجهد الكبير من أجل الدّخل القليل و هي مشكلة سلّط روبرت كيوساكي عليها الضوء في هذا الكتاب.

لطالما كانت القراءة من أهم المصادر التي تصنع شخصيتي و تملأ قليل فراغات الأوقات في جدولي.
انفصلت عنها في السنتين الأخيرتين بسبب زيادة الانشغالات مع تربصات السنة الأخيرة بالطب و مراجعات المسابقة، كانت كل قراءاتي بمجالي و بات من الفخامة الغوص في كتاب مغاير…
و لكن كفى !
لا بدّ من العودة لِمُتنفّسِ القراءة و كان أوّل كتاب اخترته هو “الأب الغني و الأب الفقير”
لِروبرت كيوساكي.
كان منذ مدّة في قائمة الكتب التي أودّ قِراءتها لِكثر ما سمعت عنه من مدح.

و بما أنّ المقدّمة طالت بما فيه الكفاية، هيا بنا لمُحتوى الكتاب الآن !

الكاتب رجل أعمال معروف بانتمائه لعالم الأثرياء و خبيري الصفقات المالية.
نشأ في هاواي حيث كان ينتمي للطبقة الوسطى و ابتدأ مبكرا في حياته مع سن التاسعة تقريبا ملاحظة القصور الموجود لديه كعدم مقدرته على اقتناء قفازات بيزبول جديدة أو كتب الفكاهة التي يرغب في قراءتها كباقي زملائه الأغنياء فعقد العزم أن يتعلم كيف يصبح غنِيّا !
بدأ بالتوجه لأبيه (الأب الفقير) يسأله كيف له أن يصير ثريّا فدلّه هاذا الأخير على أب صديق الكاتب (الأب الغني) لكي يتعلم منه لأنه أكثر خبرة و معرفة منه.

يروي الكاتب قصة هاذين الأبوين الذين نشأ بينهما و الذين كان كلاهما ذوي شخصية و نفوذ. لهما دخل مرتفع و يشدّد كلاهما على أهمية التّعلم و الدراسة.
إلا أن الأول خلّف ديون كثيرة و مستحقات بينما ترك الثاني إرثا، عقارات و شركات و دور عبادة و أوقاف.
الأول هو أبوه البيولوجي الذي يرمز إليه بالأب الفقير، الحائز على تعليم عال و شهادة دكتوراه من جامعة رفيعة و الذي كان يُلقّنه أفكارا ك:
“حب المال رأس كل خطيئة”
“ليس بوسعي القيام بذلك”
“ادرس بجد لتجد شركة جيدة تعمل بها”
“أحد أسباب عدم بلوغي الثراء هو لأن لدي أطفال”
“العب في الجانب الآمن مع المال”
“منزلي هو استثماري الأعظم”
“عملك الجاد في الحكومة يوفر لك المنافع الوظيفية و الأمان”
“لا تعمل لأجل المال”

و الثاني هو أبوه الغني الذي لم يتجاوز في تعليمه الطور الثامن و الذي علّمه مبادئ مغايرة تماما ك:
“ضيق ذات اليد رأس كل خطيئة”
“كيف يمكنني القيام بذلك ؟”
“ادرس بجد لتجد شركة جيدة تشتريها”
“السبب الذي لا بد لأجله أن أبلغ الثراء هو أن لديّ أطفال”
“تعلم كيف تدير المخاطر”
“من كان منزله هو كل استثماره فذلك مشكلة”
“استحق جدارتك المالية بمفردك”
“لا تعمل لأجل المال بل اجعل المال يعمل لأجلك”

 

كان كلاهما في بداية مشواره فلم يتسنّ للكاتب معرفة أيهما أكثر صوابا في توجّهه فكانت إحاطته بأبوين مختلفين مصدر إلهام له فيما يخصّ الثقافة الماليّة التي لا تعلِّمها المدارس و التي حاول نقلها من خلال 6 دروس أساسية نلخصها هنا في ثلاث أفكار:

أولا: لا تعمل لأجل المال !

  • اخرج من دائرة سباق الفئران (rat race)

معظم الناس مصيرهم معلق بالمال والراتب الشهري. كلما زاد دخل هذا الشخص وزاد معدّل إنفاقه، زاد احتياجه للعمل بجدٍ أكبر وزاد خوفه من فقدان وظيفته، يخوض سباقا خاسرا من البداية و تبعية لا ترقى لما يطمح إليه عقل الغني فابدأ استعدادك لمغادرة هاذا الفخ في أقرب ما يمكن يؤكد الكاتب !

  • اجعل المال يعمل لأجلك

المال وهم. إرهاق نفسك بالعمل لساعات طويلة ليس هو الحل الأفضل. اسأل نفسك دائما : ” كيف يمكنني جعل المال يعمل لأجلي؟”، “كيف يمكنني خلق دخل لا يتطلب مني بذل وقتي الخاص في إدارته؟
حتى و إن كان للشخص وظيفة (و لابدّ منها عند المنطلق) فيجب جعلها لغاية و وقت محددين.

  • اعمل بهدف التعلم

لا تعمل من أجل جني المال والشعور بالأمان فقط، بل لأجل التعلم والتغلب على مخاوفك و جني خبرة، معرفة أشخاص و استلهام أفكار !

ثانيا: اكتسب المعرفة المالية !

يعتمد معدل ذكاءك المالي على فهمك للمجالات الأربعة التالية:

  • المحاسبة

وهي القدرة على قراءة الأرقام وفهم التقارير المالية، حتى تتمكن من تحديد نقاط الضعف والقوة لأي مشروع.

  • الاستثمار

ويتضمّن الاستيراتيجيات والمعادلات المبتكرة لجعل “المال يجلب المال”.

  • الأسواق

وهي تعتمد على العرض والطلب. ويتضمن هذا المجال معرفة الجوانب الاقتصادية، والتقنية والعاطفية للسوق، حتى تتمكن من تقييم ما إذا كان هذا المشروع مطلوبًا وفقًا لأوضاع السوق.

  • القانون

تعرف على كيفية استخدام القانون لحماية الأصول الخاصة بك وكسب المزايا الضريبية.

  • ركز على خانة الأصول، وليس على قائمة الدخل

اصنع مصادر دخل بديلة وحافظ على ما تكسب حاليا.

ثالثا: أمسك زمام ثروتك !

  • استخدم قوة الشركات

يعتبر معدل ضريبة دخل المؤسسات التجارية أقل من معدلات ضرائب دخل الأفراد، وبإمكان الشركة دفع بعض النفقات قبل دفع الضريبة. استخدم الشركات لخفض الضرائب وحماية الأصول الخاصة بك بشكل قانوني.

  • خذ وقتًا كافيًا في زيادة ذكاءك المالي

كلما لعبت اللعبة، زاد فهمك لها، وأصبح من الأسهل تمييز الفرص الجيدة أو تحويل صفقة خاسرة إلى صفقة رابحة. لهذا فإن العمل بجد في وظيفتك النظامية فقط و”اللعب بأمان” يضيع عليك فرصة كبيرة، لأنك بهذا تفشل في اكتساب الذكاء المالي.

  • اصنع الفرص

الذكاء المالي يعني خلق فرص لنفسك بنفسك – ومعرفة كيف يمكنك تحسين وضعك المادي، أو جعل أي فرصة تعمل لصالحك، أو تحويل أزمة ما إلى فرصة.

  • كن صبورا

الاستثمار له مخاطره. لكن يمكن التقليل من تلك المخاطر من خلال اكتساب المعرفة والحكمة وحب اللعبة وروح المغامرة.

  • استثمر في أشياء تحبها وتفهمها

أكبر العوائد تأتي عندما يمكنك إنشاء خياراتك الاستثمارية بنفسك.

و للمزيد:

يشارك “كيوساكي” الكثير من جوانب تجربة التعلم من الأب الغني، وكذلك قصصًا وتجارب شخصية عديدة. كما يقدم “كيوساكي” أمثلة كثيرة موضحة بالرسومات البيانية للسيولة النقدية، والميزانيات العمومية، وبيانات الدخل المختلفة للأغنياء والفقراء وأبناء الطبقة الوسطى لمساعدتك على فهم المبادئ المالية الأساسية. وإلى جانب الفلسفات العشر لإطلاق العنان لعبقريتك المالية، يقدم 10 “كيوساكي” خطوات يمكنك أخذها للبدء في تطبيق النصائح الواردة في هذا الكتاب.

الجميل في الكتاب هو أنه مزيج بين رواية، تجربة الكاتب الخاصة، كتاب غرس طموح، تنمية بشرية
و لكّنه يفتقد للتعمّق في المجالات التي يُلمّحُ لها فكما يقول هو:
“كتبي أداة تحفيز و ليست مدارس تسيير و اقتصاد”
تعلّم دروسه و تلقاها في سن مبكرة و لكن لم يمنعه هاذا من الدراسة و العمل الوظيفي و تجريب عدة مجالات قبل أن يجد طريقة الخاصة في سن التاسعة و الثلاثين.
كان كل ما درسه و جربه و عمل به أدوات قادته إلى حيث هو اليوم.
أعان الكثيرين ليصلوا إلى استقلاليتهم و دراسة أولويات حياتهم، عسانا نكون ممّن لم يسر في “سباق الجرذان” كما يقول الكاتب و أن يكون نقلي لمعاني كتاب الأب الغني و الأب الفقير قد أفادتكم و أمتعتكم و لو قليلا !

الكتاب القادم إن شاء الله:

The leader who had no title” – Robin Sharma”.

 

No Comments Yet.

What do you think?

Your email address will not be published. Required fields are marked *